العودة   منتديات اوليفيا > فضفضة > مكتبة المنتدى الالكترونية
 
 

 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 06-02-2013, 04:32 AM   رقم المشاركة : 1
مشرف
 
الصورة الرمزية ملك





  الحالة :ملك غير متواجد حالياً


بسم الله الرحمن الرحيم

ارداقو اوجوم يسفن تدجو ينكل يتم الو تيادبلا تناك يتم فرعال.. موجنلا بناج يف تدلو..

قراءة لاين سلسلة الهول للكاتب

آسف.. نسيت نفسي للحظة ونسيت أنكم عاجزون عن القراءة بالمقلوب. سأكرر ما قلته:
أنا وُلدت في جانب النجوم.. لا أعرف لنفسي بيتًا ولا وطنًا سواه، والذين يقرؤون قصص الرعب يعرفون ما هو جانب النجوم جيدًا، لهذا لن أطيل عليهم..

كان الرعب في كل مكان، والصرخات تندلع في ظلام الليل.. هل قلت "ليل"؟ لا يوجد شيء كهذا؛ لأنه لا يوجد نهار في جانب النجوم أصلاً، لكننا أحيانًا نشعل واحدًا منا لنرى على الوهج المنبعث منه حقيقة الأشياء.

ننضج مع الزمن ونتعلم أشياء أكثر فأكثر.. لكننا ندرك أولاً أننا جئنا من أجل الخوف والهول.. نغتسل بالدم ونقتات بالفزع ونسكر لدى سماع صرخات الأطفال..

توملل دجملا.. لوهلل دجملا..

لن أحكي لك قطاعات عالمنا وقانون الصيرورة، فهذا موضوع يطول.. ثم إنه سر على كل حال.. يكفي أن أخبرك بأنني نشأت في صيرورة سيجفريد الأميدي.. إنه سيد مهيب عندنا..

وجاء اليوم المقدس.. اليوم الذي تعرف فيه أنك ستغادر الصيرورة؛ لأنك صرت ناضجًا بما يكفي..

تتقدّم إلى حيث يجلس سيد الديجور مع الشيطان.. تخبره بأنك نضجت..

يهزّ رأسه لك فتشعر بأن أنيابك تستطيل والدم يخرج من منخريك، وشرر النار يتطاير من أناملك، وقد صار لك زئير كزئير الهول نفسه.. لقد منحك الـ.... منحك الـ....
لا أجد كلمة مناسبة لذا سأستعمل لفظة "منحك الإذن"..

تتقدّم نحو واحدة من الفجوات..

هناك فجوات عددها ثلاثمائة في عالمنا.. وهي تقود إلى كوكبكم...

تقف بانتظار اللحظة المختارة.. تراقب هذا المذءوب وهو ينحني برأسه ليخترق الفجوة.. هناك ممر مفتوح في بيت مهجور في المكان الذي تسمونه بوكوفينا برومانيا.. سوف يجتاز هذه الثغرة، وبعد أيام يتحدث الناس عن مذءوب في المنطقة..

مصاص دماء يتقدّم ليجتاز الفتحة.. سوف يعبر إلى ما تسمونه الهند.. وبعد أيام سوف يجد الناس هناك جثثًا خالية من الدماء...

جاء دوري، فوقفت أمام الثغرة وقلت لسيد الديجور:

ـ "هبني الهول... هبني الهول!"

وعبرت الثغرة....

*************

دخلت عالمكم في ليلة مظلمة قررت السماء فيها أن تغسل الأرض بعنف وبلا رحمة..

من حين لآخر كانت ألسنة البرق تهوي من السحب المظلمة فتتوهج الأشجار.. الأشجار التي توشك العواصف على اقتلاعها من موضعها.. وكانت الريح تعوي بلا انقطاع..

هناك بئر في هذا المكان.. بئر ماؤها سامّ لا يصلح للشرب، وقد امتلأت بمياه الأمطار وبدأت تفيض.. هذا مكان لا يمكن لمعتوه أن يأتي له في هذه اللحظات بالذات.. لكنه ثغرة مهمة من ثغرات جانب النجوم، إنني على بُعد نصف ميل من قرية ألمانية هادئة..

من القواعد المهمة هنا أنني قادر على العبور لأي ثغرة من الثغرات الأخرى بسهولة تامة..

الناس في القرية يعتقدون أن أشياء مريبة تحيط بهذه البئر، وهم يتحاشون الاقتراب منها منذ زمن، لا شك أن سكانًا آخرين من جانب النجوم قد جاءوا هنا وأحدثوا أثرًا.. لا شكّ أن الفلاحين يقولون إن هناك شيطانًا في الغابة.. لا يعرفون أنها حزمة من الشياطين..

أمشي تحت العواصف والسيول وأتحوّل إلى شكل شبه بشري..

وعندما أصل إلى القرية الألمانية الناعسة أمشي وسط الشوارع الخالية.. ظلام..
ضوء خافت من وراء النوافذ.. رائحة حساء.. أمطار..

هذا البيت يصلح.. أتجه نحوه وأدقّ الباب مرارًا وأتكلم بالألمانية التي صرت أجيدها فجأة..

ـ "من فضلكم.. أنا أتجمّد.."

يفتح فلاح ألماني كثّ الشارب الباب لي ويرمقني في شك.. إنه يدخن غليونًا لكنه يمسك به بين أنامله وهو يفكّر بعمق..

من الداخل تسمع صوت زوجته تصيح:

ـ "دعها تدخل يا مولر.. الفتاة مبتلة كالدجاجة.. ألا ترى أنها واهنة رقيقة؟"

يفسح الباب لي، وأدخل البيت الدافئ لأجد أسرة تتكون من الزوجة وفتاة في سني وطفل في السابعة.. يبدو أنهم كانوا يتناولون العشاء حالاً..

يسألني الفلاح وهو يعطيني مقعدًا:

ـ "هل أنت بخير؟"

ـ "نعم"

ـ "ماذا جاء بك إلى الغابة في جو كهذا؟"

أحكي له عن الأوغاد الذين خطفوني في سيارة.. ثم عندما مررنا قرب قريتهم عضضت يد واحد من الخاطفين، وركلت باب السيارة لينفتح وألقيت بنفسي للخارج.. مشيت كثيرًا حتى وصلت لهم..

يقول الطفل وهو يشرب ملعقة من الحساء:

ـ "كيف فتحت الباب بالركل؟"

لكني أتجاهله وأغرق نفسي في طبق الحساء الذي قدّموه لي، وأضع فيه بعض لقيمات الخبز.. هنا تقول الابنة وهي تنظر لي مليًا:

ـ "لماذا تلبسين ثيابًا صيفية؟"

جوّ التذاكي هذا يثير جنوني فعلاً.. قلت في عصبية:

ـ "كنت ألبس معطفًا فوق هذه الثياب"

يسألني مولر وهو يعيد إشعال الغليون:

ـ "من أين اختطفوك؟"

ـ "من فورتشايمر.. كنت أقود سيارتي هناك"

ينظر لزوجته مفكرًا.. ثم يقول لي وهو يطلق سحابة دخان كثيفة:

ـ "أنا أعرف كل سكان فورتشايمر.. عددهم لا يتجاوز 200 شخص.. أنا متأكد من أنك لست من أي أسرة هناك"

هنا يجنّ جنوني..

عندما غادرت البيت بعد ساعة، كنت قد قمت بكل شيء ممكن.. لا بد أن من سيرون البيت سوف يعجزون عن النوم لفترة طويلة. ربما يحكون لأولادهم ما رأوه لعدة أجيال..

كنت غارقًا في الدم وأنا أمشي تحت الأمطار أنظر للسماء.. وأترك الماء يغسل ما علق بجلدي ووجهي.. أنا الهول.. أنا الهول..

كانت البئر هناك والماء يتدفق منها..

ببساطة تسلقت على الحافة ونزلت فيها..

سأكون في مكان آخر مع أناس آخرين حالاً..

*************


هذه المرة تحوّلت إلى مذءوب (رسوم: فواز)
الفجوة التالية كانت في نيوزيلندا..

هذه المرة تحوّلت إلى مذءوب.. وخرجت من الفجوة في وقت اكتمال القمر., وقفت على الطريق السريع أمام السيارات أعوي وأتلوى.. وكان المشهد مخيفًا لدرجة أن أكثر من سيارة انحرفت عن الطريق وانقلبت.. كنت أنزل لأنهي أمر الركاب..

ثم بعد هذا دخلت الغابات القريبة.. كان هناك عدد من الشباب ينعمون بنزهة خلوية، أي أن كل شاب وفتاة كانا في ركن بعيد عن زملائهم.. هذا سهّل المهمة جدًا..
كنت أجول بين الأشجار، ثم أنقضّ على العاشقين اللذين لا يصدّقان أن هذا حقيقي.

فقط عندما ترى الفتاة رأس حبيبها في حجرها كانت تطلق صرخات الهستيريا.. هنا تلحق به بسرعة..

لقد مرحت كثيرًا..

أنا الهول.. أنا الهول...






رد مع اقتباس
 
 


 
 
قديم 06-08-2013, 02:45 PM   رقم المشاركة : 2
مشرف
 
الصورة الرمزية ملك





  الحالة :ملك غير متواجد حالياً

قراءة اون لاين سلسلة الهول للكاتب احمد خالد توفيق 2

أعود إلى فتحات جانب النجوم..
هؤلاء البشر الحمقى لا يعرفون أن هناك شبكة جحيمية كاملة تحت أقدامهم، وأن سادة جانب النجوم ينتقلون بحرية بالغة..
أحيانًا يدنون من السر..

عندما يجلس ذلك الطفل وحده على حافة بئر منسية ويطل في مائها أكثر من اللازم.. قد يرى لمحة مما يدور تحت. في 90% من الحالات لا يعيش ليحكي ما رآه؛ لأن لسانًا أو ممسًا يبرز ليجذبه لأسفل..

عندما تمشي هذه الفتاة وحدها في الدغل في الظلام، وتجد جذع الشجرة القديم الغليظ هذا.. شجرة هوت وأحرقتها الصواعق، لكن جذعها ظلّ بارزًا مجوفًا من الأرض.. تركع على ركبتيها وتختلس النظر.. يخيّل لها أن هناك كائنات تتحرك ثم تؤكد لنفسها أنها واهمة.. بالتأكيد هي واهمة.. ثم لا تعيش بعد ذلك.. فقط يجدون قميصها أو حذاءها في الغابة بعد ذلك، ويظل السؤال معلقًا ويقولون إن هناك سفاحًا في الغابة..

عندما تضيع هذه السفينة وسط الأنواء في المنطقة التي يطلقون عليها (مثلث برمودا)، وعندما ينقطع الاتصال ولا يعرف أحد أين هي.. في الحقيقة هي عبرت أكبر فجوات جانب النجوم طرًا.. فلا بد أن السايفونات خرجت من الأعماق لتمتصّ عصير الحياة من البحارة، أو ربما هو الهلام احتوى السفينة وأذابها، أو ربما هي الدوامة الكبرى جرت السفينة معها إلى جانب النجوم.. هذا هو المصير الأشنع؛ لأن البحارة سوف يجدون أنفسهم في عالم جحيمي كامل لا يعرفون ما هو.. سوف يخرجون من سفينتهم.. ليجدوا أنفسهم مع سيجفريد الأميدي أو يوليان المغتصب.. هناك قصة مثيرة عن مصير سفينة كهذه لكني لن أحكيها هذه المرة..

هناك بالوعات صرف قد تتصل بهذه الشبكة في عدة مواضع.. لهذا يصعب فعلاً أن يعود من سقطوا في هذه البالوعات.. ربما يجد المرء نفسه فجأة أمام كائن من كائنات جانب النجوم.. وعندها لن يسمع أحد صراخه.

هناك قصة أثارت رعب المصريين وحدثت في أوائل السبعينيات.. الزوجة التي كانت تمشي مع عريسها في شارع النبي دانيال بالإسكندرية كما يطلقون عليها.. فجأة صرخت وفجأة لم تعد هناك.. لقد احتار رجال الشرطة كثيرًا، وقيل إن الأرض مادت بها في بئر رومانية قديمة.. حسن.. أنت تعرف أن هذه البئر في شارع النبي دانيال كانت من فتحات جانب النجوم المهمة... وجدتها الزوجة بالصدفة..

فتحات جانب النجوم هي شبكة تنقلنا، ومنها نخرج وإليها نعود..
****************


هذه المرة كنت أبدو كثعبان سام (رسوم: فواز)
لهذا عندما خرجت هذه المرة في اسكتلندا كنت داخل قلعة.. قلعة السير أرشيبالد ماكدوجال.. وهي قلعة سيئة السمعة فعلاً من ناحية الأشباح.. من وقت لآخر يأتي بعض الباحثين أو أحمق يؤلف كتابًا عن الظواهر الغامضة.. هناك أدوات تصوير للأشعة تحت الحمراء وفوق البنفسجية، وهناك مجسّات سونار، وهناك أجهزة تسجيل حساسة جدًا..

أحبّ اللعب بأمثال هؤلاء الهواة الذين يعتقدون أنهم يعرفون شيئًا..
هذه المرة تحوّلت إلى شبح.. دوري هو أن أمشي في أقبية القلعة أهزّ السلاسل وأعوي.. دوري هو أن أضحك..
بالطبع يعتقد هؤلاء أنني أثير الرعب بصوتي فقط.. ككلب ينبح ولا يعضّ..

عندما صار هذا الباحث الأمريكي الملتحي الذي يحمل آلة تصوير عملاقة، عندما صار أمامي ووحده هويت على مؤخرة عنقه بأعنف قوة ممكنة.. ثم أدرت رأسه في الاتجاه المعاكس ليثير هلع من يراه.. الرأس في الاتجاه المعاكس نوع من توقيع الشياطين... والبشر يعرفون هذا جيدًا..

تركت تلك الجثة هناك وابتعدت.. يمكنني أن أقضي على الآخرين في لحظة، لكنني أتغذى بالرعب.. أتغذى بالخوف..
اللحظة الأمتع هي عندما يكتشف أصدقاؤه الجثة، وعندما يدركون أن أشباح هذه القلعة لا تعوي فقط..

ثمة امرأة تصرخ وهي تتفحص الجثة بالكشاف:
ـ "ديفيد.. من الذي....؟"

ثم تلتفت فتدرك أنها وحدها.. السبب أنني جذبت الرجلين اللذين معها خلف جدار، ثم هشمت رأسيهما.. هنا يبدأ المرح الحقيقي وأنت تراها مذعورة.. تجري كالمجنونة.. تدرك أنها وحيدة في الظلام.. تصرخ.. تتخبط.. تتعثر.. الكشاف يرقص رقصة مجنونة..

الجزء الأمتع هو عندما أطفئ نور الكشاف..
مع الظلام هي في عالم وحشي خفي.. كل شيء ممكن.. كل شيء مخيف..
تصطدم بالجدران.. تلتوي قدمها.. تصرخ كفأر بتروا ذيله..
هذا هو طعامي الحقيقي ومصدر نشوتي..

الجزء الأمتع هو عندما أتجسد ببطء أمام عينيها.. شيء بلوري أخضر متوهّج من الداخل.. كقطعة فحم متقدة.. فقط متقدة بلون أخضر..

أتقدم منها وهي لا تكفّ عن الصراخ..
لكني أتوقف إذ أرى أمامي كائنًا عملاقًا آخر له لون فيروزي مخيف..
أقول له في ضيق بلغتنا:
ـ "ابتعد يا ناخاك .. الفانية لي"

فيقول:
ـ "بل هي لي يا ساحال.. موتًا تموت."

الفتاة تصرخ بلا توقّف.. تغطي أذنيها بساعديها.. تتراجع....
هذه هي مشكلة تضارب نطاق النفوذ.. إن ناخاك من رجال يوليان الأثيرين.. وهو يحمل واجب الولاء نحو لوسيفر وبيهموت وأبراكساس..

أفضّل عدم الاصطدام به.. لذا أتراجع في الظلام..
سأترك له الفتاة يخيفها كما يريد، وإن كنت قدّرت من نبضاتها أنها لن تعيش لفترة أطول.. الطفل الذي يلعب بقطة وليدة إلى أن تلفظ أنفاسها بين يديه، فيصرخ في جنون ويضرب الأرض مغضبًا..

الصراخ يتعالى...
أنا الهول.. أنا الهول..
وعليّ أن أصنع الهول حيثما ذهبت..
****************

وفي غابات ماليزيا خرجت من معبد هندوسي قديم منسي..
هذه المرة كنت أبدو كثعبان سام.. لكنه ثعبان له عينان ترمشان ويرى جيدًا جدًا.. وهكذا مضيت أزحف بين الأعشاب..

هناك كانت تلك الأمّ جالسة جوار النهر تغسل وقد أراحت رضيعها في وعاء فارغ.. لم تدرك بالهول الذي يزحف من خلفها...

لم تدرك أن وافدًا من جانب النجوم جاء ليملأ لياليها بالأسى والرعب..

توملل دجملا.. لوهلل دجملا..






رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 06-14-2013, 02:08 PM   رقم المشاركة : 3
عضو مميز





  الحالة :حلا غير متواجد حالياً

حلوة وشدتنى جدا ملك برجاء اكمالها وانا فى الانتظار







رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 10-17-2014, 12:56 PM   رقم المشاركة : 4






  الحالة :اوليفيا غير متواجد حالياً
افتراضي

ما شاء الله روعة وتسلم الايادى يا حبيبتى







رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-19-2018, 03:50 AM   رقم المشاركة : 5
عضو جديد





  الحالة :غوايش غير متواجد حالياً

مجهود جدا رائع







رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
, , , , , , ,



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: قراءة اون لاين سلسلة الهول للكاتب احمد خالد توفيق 1
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قراءة اون لاين سلسلة الهول للكاتب احمد خالد توفيق 2 ملك مكتبة المنتدى الالكترونية 3 12-19-2018 03:52 AM
تحميل العدد 47 من سلسلة سفارى : الوحدة 731 د \ احمد خالد توفيق اوليفيا تحميل برامج الكمبيوتر والاسطوانات 1 11-12-2014 12:00 PM
تحميل العدد 49 من سلسلة سفارى : السُعار د \ احمد خالد توفيق اوليفيا تحميل برامج الكمبيوتر والاسطوانات 0 11-01-2014 03:02 AM
تحميل العدد 48 من سلسلة سفارى : انهم يكذبون د \ احمد خالد توفيق اوليفيا تحميل برامج الكمبيوتر والاسطوانات 0 07-26-2014 01:54 AM
تحميل كتاب esp للدكتور احمد خالد توفيق اوليفيا تحميل برامج الكمبيوتر والاسطوانات 2 02-24-2013 02:53 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share


الساعة الآن 10:58 AM

أقسام المنتدى

الأقــســـام الــعـــامــة | منتدى الحوار العام | منتدى التهنئة والمناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد | تفسير الرؤى والاحلام | منتديات الامومة والطفولة | الحمل والولادة وتأخر الحمل | الحياة الزوجية للمرأة | ارشيف ازياء المرأة | عروسة نت | تربية وتعليم وازياء الطفل ( بنات واولاد ومراهقين ) | تحميل البرامج والافلام والمسلسلات والالعاب والقصص والكتب | تحميل برامج الكمبيوتر والاسطوانات | تحميل ومشاهدة افلام عربى - مسلسلات - مسرحيات | الصحة و الطبخ والطب والبديل | رجيم ورشاقة وتمارين رياضية | الصحـة والتغذيـة | ديكورات،نصائح منزلية،اثاث منزلى | غرف اطفال | اسلاميات | ادعية واذكار وفتاوى | مشاهدة وتحمل مرئيات اسلامية | شكاوى واقتراحات الاعضاء وتنبيهات الادارة | بوح المشاعر للإبداع الشخصى والمنقول | اضحك وهيس .. واخرج كويس | الحاجات الغريبه والعفاريت ... عووووووووو | كل ما يخص جمالك سيدتى | غرائب وترفيه | شكاوى واقتراحات الاعضاء وتنبيهات الادارة | فضفضة | ادارة المنتدى | علم الفلك والابراج | للرجال فقط | نصائح وحلول مشاكل الكمبيوتر والمنتديات | منتدى الأخبار | القصص والروايات | العاب وملاهى اعضاء المنتدى | مكتبة المنتدى الالكترونية | قسم الصور والفوتوشوب والهوايات | خيمة شهر رمضان المبارك | فيديو الضحك والتهييس والمقالب والغرائب والعجائب | وصفات الطبخ | منتدى الاعلانات التجارية المجانية | ازياء السيدات 2019 \ 2020 Ladies Fashion | اكسسوارات السيدات 2019 \ 2020 Accessories | ارشيف اكسسوارات المرأة | لانجيرى وقمصان نوم العروسة | وصفات ونصائح تجميل البشرة | منتدى فساتين الزفاف | منتدى الايورفيدا | Tourist attractions in Egypt | المعالم السياحية فى مصر و العالم | وصفات شوربة متنوعة | المواضيع المكررة والمحذوفات | منتدى اكلات شهر رمضان : فطار وسحور وحلويات | اخبار الفن والمشاهير | التدبير المنزلى |



vBulletin® Version 3.8.7

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant