العودة   منتديات اوليفيا > اسلاميات > ادعية واذكار وفتاوى
 
 

 


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 05-26-2014, 01:32 AM   رقم المشاركة : 1






  الحالة :اوليفيا غير متواجد حالياً


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال صاحبي وهو ينتقي عباراته : -
لا أريد أن أجرحك فأنا أعلم اعتزازك بالقرآن و أنا معك في أنه كتاب قيم .. و لكن لماذا لا يكون من تأليف محمد ؟ .. إن رجلاً في عظمة محمد لا يستغرب منه أن يضع كتاباً في عظمة القرآن .. سوف يكون هذا منطقياً أكثر من أن نقول إن الله أنزله .
فإنا لم نر الله ينزل من السماء شيئاً .. و نحن في عصر من الصعب أن نقنع فيه إنساناً بأن هناك ملاكاً اسمه جبريل نزل من السماء بكتاب ليوحي به إلى أحد .

قلت في هدوء : - بل نحن في عصر يسهل فيه تماماً أن نصدق بأن هناك ملائكة لا ترى ، و بأن الحقائق يمكن أن تلقى إلى الإنسان وحياً .. فهم يتكلمون اليوم عن أطباق طائره تنزل على الأرض . كواكب بعيدة و أشعة غير منظورة تقتل ، و أمواج لاسلكية تحدد الأهداف و تضربها .. وصور تتحول إلى ذبذبات في الهواء ثم تستقبل في أجهزة صغيرة كعلب التبغ .. و كاميرات تصور الأشباح .. و عيون ترى في الظلام .. و رجل يمشى على القمر .. و سفينة تنزل على المريخ .. لم يعد غريباً أن نسمع أن الله أرسل ملكاً خفياً من ملائكته.. و أنه ألقى بوحيه على أحد أنبيائه .. لقد أصبح وجود جبريل اليوم حقيقة من الدرجة الثانية .. و أقل عجباً و غرابة مما نرى و نسمع كل يوم .
أما لماذا لا نقول إن القرآن من تأليف محمد عليه الصلاة و السلام .. فلأن القرآن بشكله و عباراته و حروفه و ما احتوى عليه من علوم و معارف و أسرار و جمال بلاغي و دقة لغوية هو مما لا يدخل في قدرة بشر أن يؤلفه .. فإذا أضفنا إلى ذلك أن محمداً عليه الصلاة والسلام كان أمياً ، لا يقرأ و لا يكتب و لم يتعلم في مدرسة و لم يختلط بحضارة ، و لم يبرح شبه الجزيرة العربية ، فإن احتمال الشك و احتمال إلقاء هذا السؤال يغدو مستحيلاً .. و الله يتحدى المنكرين ممن زعموا أن القرآن مولف :
( قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ )
استعينوا بالجن و الملائكة وعباقرة الإنس وأتوا بسورة من مثله و مازال التحدي قائماً و لم يأت أحد بشيء ... إلا ببعض عبارات مسجوعة ساذجة سموها "سورة من مثله"... أتى بها أناس يعتقدون أن القرآن مجرد كلام مسجوع .. و لكن سورة من مثله.. أي بها نفس الإعجاز البلاغي و العلمي .. وإذا نظرنا إلى القرآن في حياد و موضوعية فسوف نستبعد تماماً أن يكون محمد عليه الصلاة و السلام هو مؤلفه .
أولاً : لأنه لو كان مؤلفه لبث فيه همومه و أشجانه ، و نحن نراه في عام واحد يفقد زوجه خديجة و عمه أبا طالب و لا سند له في الحياة غيرهما .. و فجيعته فيهما لا تقدر .. و مع ذلك لا يأتي لهما ذكر في القرآن و لا بكلمة .. و كذلك يموت ابنه إبراهيم و يبكيه ، و لا يأتى لذلك خبر في القرآن .. القرآن معزول تماماً عن الذات المحمدية .
بل إن الآية لتأتي مناقضة لما يفعله محمد و ما يفكر فيه .. و أحياناً تنزل الآية معاتبة له كما حدث بصدد الأعمى الذي انصرف عنه النبي إلى أشراف قريش :
( عبس و تولى ، أن جاءه الأعمى ، و ما يدريك لعله يزكى ، أو يذكر فتنفعه الذكرى )
وأحياناً تنزل الآية فتنقض عملاً من أعمال النبي :
( ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض ، تريدون عرض الدنيا و الله يريد الآخرة و الله عزيز حكيم ، لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم )
و أحياناً يأمر القرآن محمد بأن يقول لأتباعه ما لا يمكن أن يقوله لو أنه كان يؤلف الكلام تأليفاً :
( قل ما كنت بدعاً من الرسل و ما أدري ما يفعل بي و لا بكم )
لا يوجد نبي يتطوع من تلقاء نفسه ليقول لأتباعه لا أدرى ما يفعل بي و لا بكم .. لا أملك لنفسي ضراً و لا نفعاً .. و لا أملك لكم ضراً و لا نفعاً .
فإن هذا يؤدى إلى أن ينفض عنه أتباعه .. و هذا ما حدث فقد اتخذ اليهود هذه الآية عذرا ليقولوا .. ما نفع هذا النبي الذي لا يدرى ماذا يفعل به و لا بنا .. هذا رجل لا جدوى فيه .
مثل هذه الآيات ما كان يمكن أن يؤلفها النبي لو كان يضع القرآن من عند نفسه .

ثانياً : لو نظرنا بعد ذلك في العبارة القرآنية لوجدنا أنها جديدة منفردة في رصفها و بنائها و معمارها ليس لها شبيه فيما سبق من أدب العرب و لا شبيه فيما أتى لاحقاً بعد ذلك .. حتى لتكاد اللغة تنقسم إلى شعر و نثر و قرآن .. فنحن أمام كلام هو نسيج وحده لا هو بالنثر و لا بالشعر .
فموسيقى الشعر تأتى من الوزن و من التقفية فنسمع الشاعر ابن الأبرص الأسدى ينشد:
أقفر من أهله عبيد
فليس يبدى و لا يعيد
هنا الموسيقى تخرج من التشطير و من التقفية على الدال الممدودة ، فهي موسيقى خارجية .. أما موسيقى القرآن فهي موسيقى داخلية:
( و الضحى ، و الليل إذا سجى )
لا تشطير و لا تقفية في هذه العبارة البسيطة ، ولكن الموسيقى تقطر منها .. من أين؟ إنها موسيقى داخلية .
اسمع هذه الآيات :
( رب إني وهن العظم منّي واشتعل الرأس شيبا و لم أكن بدعائك رب شقيا )
و هذه الآيات :
( طه ، ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ، إلا تذكرة لمن يخشى ، تنزيلاً ممن خلق الأرض و السموات العلى ، الرحمن على العرش استوى )
فإذا تناولت الآيات تهديداً تحول بناء العبارة و نحتها إلى جلاميد صخر .. و أصبح للإيقاع صلصلة نحاسية تصخ السمع :
( إنا أرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في يوم نحس مستمر ، تنزع الناس كأنهم أعجاز نخل منقعر)
كلمات مثل "صرصراً".. "و منقعر".. كل كلمة كأنها جلمود صخر .. فإذا جاءت الآية لتروى خبراً هائلاً كما في نهاية الطوفان تقاصرت العبارات و كأنها إشارات " مورس " التلغرافية .
و أصبحت الآية كلها كأنها تلغراف مقتضب له وقع هائل : ( و قيل يا أرض ابلعي ماءك و يا سماء أقلعي و غيض الماء و قضي الأمر)
هذا التلون في نحت الألفاظ و في بناء العبارة و في إيقاع الكلمات مع المعاني و المشاعر .. يبلغ في القرآن الذروة و يأتي دائماً منساباً لا تكلف فيه و لا تعمل .
ثالثاً : إذا مضينا في التحليل أكثر فإنا سنكتشف الدقة البالغة و الإحكام المذهل .. كل حرف في مكانه لا تقديم و لا تأخير .. لا تستطيع أن تضع كلمة مكان كلمة ، و لا حرفاً مكان حرف .. كل لفظة تم اختيارها من مليون لفظة بميزان دقيق .
و سنرى أن هذه الدقة البالغة لا مثيل لها في التأليف .. انظر إلى هذه الكلمة " لواقح " في الآية : ( و أرسلنا الرياح لواقح )
و كانوا يفسرونها في الماضي على المعنى المجازي بمعنى أن الرياح تثير السحب فتسقط المطر فيلقح الأرض بمعنى " يخصبها " ثم عرفنا اليوم أن الرياح تسوق السحب إيجابية التكهرب و تلقي بها في أحضان السحب سالبة التكهرب فيحدث البرق و الرعد والمطر .. و هي بهذا المعنى "لواقح " أيضا ، و نعرف الآن أيضاً أن الرياح تنقل حبوب اللقاح من زهرة إلى زهرة فتلقحها بالمعنى الحرفي ، ون عرف أخيراً أن المطر لا يسقط إلا بتلقيح قطيرات الماء بذرات الغبار فتنمو القطيرات حول هذه الأنوية من الغبار و تسقط مطراً .. فها نحن أولاء أمام كلمة صادقة مجازياً و حرفياً وعلمياً ، ثم هي بعد ذلك جميلة فنياً و أدبياً و ذات إيقاع حلو .
هنا نرى منتهى الدقة في انتقاء اللفظة و نحتها ، و في آية أخرى :
( و لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل و تدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقاً من أموال الناس بالإثم و أنتم تعلمون )
كلمة " تدلوا ".
مع أن الحاكم الذي تلقى إليه الأموال في الأعلى و ليس في الأسفل .. لا .. إن القران يصحح الوضع ، فاليد التي تأخذ الرشوة هي اليد السفلى و لو كانت يد الحاكم .. و من هنا جاءته كلمة " تدلوا بها إلى الحكام " لتعبر في بلاغة لا مثيل إلا عن دناءة المرتشي و سفله .
و في آية الجهاد :
( ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثَّاقلتم إلى الأرض )
القرآن يستعمل كلمة " اثَّاقلتم " بدلا من تثاقلتم .. يدمج الحروف إدماجاً ، و يلصقها إلصاقاً ليعبر عن جبن الجبناء الذين يلتصقون بالأرض ( و يتربسون ) فيها من الخوف إذا دعوا إلى القتال ، فجاءت حروف الكلمة بالمثل (متربسة) .
و في آية قتل الأولاد من الفقر نراها جاءت على صورتين :
( و لا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم و إياهم )
( و لا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم و إياكم )
و الفرق بين الآيتين لم يأتي اعتباطاً ، و إنما جاء لأسباب محسوبة .. فحينما يكون القتل من إملاق فإن معناه أن الأهل فقراء في الحاضر ، فيقول : نحن ( نرزقكم ) و إياهم .
و حينما يكون قتل الأولاد خشية إملاق فإن معناه أن الفقر هو احتمال في المستقبل و لذا تشير الآية إلى الأبناء فتقول نحن "نرزقهم " و إياكم .
مثل هذه الفروق لا يمكن أن تخطر على بال مؤلف .. و في حالات التقديم و التأخير نجد دائماً أنه لحكمة ، نجد أن السارق مقدم على السارقة في آية السرقة ، في حين أن الزانية مقدمة على الزانى في آية الزنى .. و ذلك لسبب واضح ، أن الرجل أكثر إيجابية في السرقة .. أما في الزنى فالمرأة هي التي تأخذ المبادرة ، من لحظة وقوفها أمام المرآة تضع " البارفان " و لمسات " التواليت " و تختار الفستان أعلى الركبة فإنها تنصب الفخاخ للرجل الموعود .
)الزانية و الزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة (
( و السارق و السارقة فاقطعوا أيديهما )
و بالمثل تقديم السمع على البصر في أكثر من 16 مكاناً
( و جعل لكم السمع و الأبصار و الأفئدة )
( و جعلنا لكم سمعا و أبصارا و أفئدة )
(أسمع بهم وأبصر)
( إن السمع و البصر و الفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا )
( و ما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم و لا أبصاركم )
( ليس كمثله شيء و هو السميع البصير)
دائما السمع أولاً . و لا شك أن السمع أكثر إرهافاً و كمالاً من البصر .. إننا نسمع الجن و لا نراه .. و الأنبياء سمعوا الله و كلموه و لم يره أحد .
و قد تلقى محمد القرآن سمعاً .. والأم تميز بكاء ابنها في الزحام و لا تستطيع أن تميز وجهه .. و السمع يصاحب الإنسان أثناء النوم فيظل صاحياً في حين تنام عيناه ، و من حاول تشريح جهاز السمع يعلم أنه أعظم دقة و إرهافاً من جهاز البصر .

و بالمثل تقديم المال على الولد :
( يوم لاينفع مال ولا بنون ، إلا من أتى الله بقلب سليم )
( إنما أموالكم و أولادكم فتنة ، و الله عنده أجر عظيم )
( لن تغنى عنهم أموالهم و لا أولادهم من الله شيئاً ، و أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون )
( أيحسبون أن ما نمدهم به من مال و بنين ، نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون )
( فلا تعجبك أموالهم و لا أولادهم إنما يريد ألله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا )
( اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب و لهو و زينة و تفاخر بينكم و تكاثر في الأموال و الأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته )
و الأمثلة على هذا التقديم كثيرة و السر أن المال عند أكثر الناس أعز من الولد .. ثم الدقة و الخفاء و اللطف في الإعراب .
انظر إلى هذه الآية :
( و إن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما )
مرة عوملت الطائفتان على أنهما جمع "اقتتلوا" و مرة على أنهما مثنى "فأصلحوا بينهما" والسر لطيف .. فالطائفتان في القتال تلتحمان وتصبحان جمعاً من الأذرع المتضاربة .. في حين أنهما في الصلح تتفصلان إلى اثنين .. و ترسل كل واحدة عنها مندوباً ، و من هنا قال : و إن طائفتان من المؤمنين "اقتتلوا" فأصلحوا "بينهما"!
حتى حروف الجر و الوصل و العطف تأتى و تمتنع في القرآن لأسباب عميقة ، و بحساب دقيق محكم .. مثلاً تأتي كلمة "يسألونك " في أماكن عديدة من القرآن:
( يسألونك ماذا ينفقون قل العفو)
( يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي )
( يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس و الحج (
دائماً الجواب بكلمة "قل ".. و لكنها حين تأتى عن الجبال :
( و يسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفاً )
هنا لأول مرة جاءت "فقل" بدلاً من "قل ".. و السبب أن كل الأسئلة السابقة كانت قد سئلت بالفعل ، أما سؤال الجبال فلم يكن قد سئل بعد ، لأنه من أسرار القيامة ، و كأنما يقول الله : فإذا سألوك عن الجبال "فقل ".. فجاءت الفاء زائدة لسبب محسوب ..
أما في الآية :
( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع )
هنا لا ترد كلمة "قل " لأن السؤال عن ذات الله .. و الله أولى بالإجابة عن نفسه ..

كذلك الضمير أنا و نحن .
يتكلم الله بضمير الجمع حيثما يكون التعبير عن "فعل " إلهي تشترك فيه جميع الصفات الإلهية كالخلق ، و إنزال القرآن و حفظه :
( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون )
( نحن خلقناكم فلولا تصدقون )
( إنا أنزلناه في ليلة القدر)
( أفرأيتم ما تمنون ، أأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون )
( نحن خلقناهم و شددنا أسرهم و إذا شئنا بدلنا أمثالم تبديلا )

"ونحن " هنا تعبر عن جمعية الصفات الإلهية و هي تعمل في إبداع عظيم مثل عملية الخلق .
أما إذا جاءت الآية في مقام مخاطبة بين الله وعبده كما في موقف المكالمة مع موسى .. تأتي الآية بضمير المفرد ( إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكرى )
الله يقول : "أنا" لأن الحضرة هنا حضرة ذات ، و تنبيها منه سبحانه على مسألة التوحيد و الوحدانية في العبادة .

و نجد مثل هذه الدقة الشديدة في آيتين متشابهتين عن الصبر تفترق الواحدة عن الأخرى في حرف اللام .. يقول لقمان لولده :
( و اصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور )
و في آية أخرى عن الصبر نقرأ :
( و لمن صبر و غفر إن ذلك لمن عزم الأمور )
الصبر في الأولى "من عزم الأمور" و في الثانية " لمن عزم الامور".. و سر التوكيد باللام في الثانية أنه صبر مضاعف ، لأنه صبر على عدوان بشري لك فيه غريم ، و أنت مطالب فيه بالصبر و المغفرة و هو أمر أشد على النفس من الصبر على القضاء الإلهي الذي لا حيلة فيه ..

و نفس هذه الملاحظة عن "اللام " نجدها مرة أخرى في آيتين عن إنزال المطر و إنبات الزرع :
( أفرأيتم الماء الذي تشربون ، أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون ، لو نشاء جعلناه أجاجا ) ، "أي مالحا"
و في آية ثانية :
( أفرأيتم ما تحرثون ، أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون ، لو نشاء لجعلناه حطاما )
في الآية الأولى "جعلناه " أجاجا.. و في الآية الثانية "لجعلناه " حطاما واللام جاءت في الثانية لضرورة التوكيد ، لأن هناك من سوف يدعى بأنه يستطيع أن يتلف الزرع كما يتلفه الخالق ، و يجعله حطاما .. في حين لن يستطيع أحد من البشر أن يدعى أن في إمكانه أن ينزل من سحب السماء مطرا مالحا فلا حاجة إلى توكيد باللام ..

و نفس هذه الدقة نجدها في وصف إبراهيم لربه في القرآن بأنه :
( الذي يميتنى ثم يحيين )
( والذي هو يطعمنى و يسقين ) .
فجاء بكلمة"هو" حينما تكلم عن "الإطعام " ليؤكد الفعل الإلهي ، لأنه سوف يدعي الكل أنهم يطعمونه .. و يسقونه ، على حين لن يدّعي أحد بأنه يميته و محييه كما يميته الله ويحييه .

و نجد هذه الدقة أيضاً حينما يخاطب القرآن المسلمين قائلاً :
( اذكروني أذكركم )
و يخاطب اليهود قائلاً :
( اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم )
فاليهود ماديون لا يذكرون الله إلا في النعمة و الفائدة و المصلحة و المسلمون أكثر شفافية و يفهمون معنى أن يذكر الله لذاته لا لمصلحة ..
و بنفس المعنى يقول الله للخاصة من أولى الألباب :
( اتقوني يا أولى الألباب )
و يقول للعوام :
( اتقوا النار التي وقودها الناس و الحجارة )
لأن العوام لا يردعهم إلا النار ، أما الخاصة فهم يعلمون أن الله أقوى من كل نار ، و أنه يستطيع أن يجعل النار برداً و سلاماً إن شاء .
و نجد مثل هذه الدقة البالغة في اختيار اللفظ في كلام إبليس حينما أقسم على ربه قائلاً :
( فبعزتك لأغوينهم أجمعين )
أقسم إبليس بالعزة الإلهية و لم يقسم بغيرها ، فأثبت بذلك علمه و ذكاءه ، لأن هذه العزة الإلهية هي التي اقتضت استغناء الله عن خلقه ، فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر، و لن يضروا الله شيئاً ، فهو العزيز عن خلقه ، الغني عن العالمين .
و يقول الله في حديثه القدسى :
(هؤلاء في النار و لا أبالي ، و هؤلاء في الجنة ولا أبالي )
و هذا مقتضى العزة الإلهية .. وهي الثغرة الوحيدة التي يدخل منها إبليس ، فهو بها يستطيع أن يضل و يوسوس ، لأن الله لن يقهر أحداً اختار الكفر على الإيمان .. و لهذا قال "فبعزتك " لأغوينهم أجمعين .
( لأقعدن لهم صراطك المستقيم ، ثم لآتينهم من بين أيديهم و من خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ) ذكر الجهات الأربع ، و لم يذكر من فوقهم و لا من تحتهم .. لأن "فوق " الربوبية ، و " تحت " تواضع العبودية .. و من لزم مكانه الأدنى من ربه الأعلى لن يستطيع الشيطان أن يدخل عليه .
ثم ذكر إبليس أن مقعده المفضل للإغواء سوف يكون الصراط المستقيم .. على طريق الخير و على سجادة الصلاة ، لأن تارك الصلاة و السكير و العربيد ليس في حاجة إلى إبليس ليضله ، فقد تكفلت نفسه بإضلاله ، إنه إنسان خرب .. و إبليس لص ذكي ، لا يحب أن يضيع وقته بأن يحوم حول البيوت الخربة .

مثال آخر من أمثلة الدقة القرآنية نجده في سبق المغفرة على العذاب و الرحمة على الغضب في القرآن .. فالله في "الفاتحة" هو الرحمن الرحيم قبل أن يكون مالك يوم الدين .. وهو دائماً يوصف بأنه يغفر لمن يشاء و يعذب من يشاء ... تأتى المغفرة أولاً قبل العذاب إلا في مكانين في آية قطع اليد :
( يعذب من يشاء و يغفر لمن يشاء )
لأن العقوبة بقطع اليد عذاب دنيوي .. تليه مغفرة أخروية .. و في كلام عيسى يوم القيامة عن المشركين الذين عبدوه من دون الله .. فيقول لربه :
( إن تعذبهم فإنهم عبادك ، و إن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم )
فلا يقول فإنك أنت الغفور الرحيم تأدباً .. و يذكر ألم العذاب قبل المغفرة .. لعظم الإثم الذي وقعوا فيه .
و نجد هذه الدقة القرآنية مرة أخرى في تناول القرآن للزمن .. فالمستقبل يأتي ذكره على لسان الخالق على أنه ماض .. فأحداث يوم القيامة ترد كلها على أنها ماض :
" و نفخ في الصور"
"و انشقت السماء فهي يومئذ واهية "
"و برزت الجحيم للغاوين"
"وعرضوا على ربك صفا"
و السر في ذلك أن كل الأحداث حاضرها و مستقبلها قد حدثت في علم الله و ليس عند الله زمن يحجب عنه المستقبل ، فهو سبحانه فوق الزمان والمكان ، و لهذا نقرأ العبارة القرآنية أحياناً فنجد أنها تتحدث عن زمانين مختلفين ، و تبدو في ظاهرها متناقضة مثل :
"أتى أمر الله فلا تستعجلوه"
فالأمر قد أتى و حدث في الماضي .
لكن الله يخاطب الناس بألا يستعجلوه كما لو كان مستقبلًا لم يحدث بعد .. و السر كما شرحنا أنه حدث في علم الله ، لكنه لم يحدث بعد في علم الناس ، ولا تناقض .. و إنما دقة و إحكام ، و خفاء و استسرار ، و صدق في المعاني العميقة .
هذه بعض الأمثلة للدقة البالغة و النحت المحكم في بناء العبارة القرآنية و في اختيار الألفاظ و استخدام الحروف لا زيادة و لا نقص ، و لا تقديم و لا تأخير ، إلا بحساب و ميزان ، و لا نعرف لذلك مثيلاً في تأليف أو كتاب مؤلف ، و لا نجده إلا في القرآن .

أما لمحات العلم في القرآن و عجائب الآيات الكونية التي أتت بالأسرار و الخفايا التي لم تكتشف إلا في عصرنا ، و التي لم يعرفها محمد ! و لا عصره فهي موضوع آخر يطول ، و له جلسة أخرى .

-- د. مصطفى محمود || كتاب : حوار مع صديقي الملحد --






  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
, , , , , , , , ,

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع: لماذا لا يكون القرآن من تأليف محمد \ مقال رائع للدكتور مصطفى محمود
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل رواية سارة من تأليف محمود عباس العقاد . ميسي منتدى تحميل القصص والكتب وروايات عالمية للجيب 0 09-30-2013 11:56 AM
الإحسان في القرآن الكريم وسلسلة ربيع الحياة للدكتور عائض القرني بروابط مباشرة مسلمة مشاهدة وتحمل مرئيات اسلامية 1 07-23-2013 03:03 PM
المجموعة الكاملة للدكتور / مصطفى محمود - برنامج العلم والايمان - 77 حلقة ملك مشاهدة وتحمل مرئيات اسلامية 4 07-11-2012 07:49 PM
كذبات أمي الثمانية للدكتور مصطفى العقاد وائل المصرى القصص والروايات 3 11-16-2011 06:44 AM
موقع رائع جدا لتعليم الاطفال القرأن وقصص والعاب حلا تربية وتعليم وازياء الطفل ( بنات واولاد ومراهقين ) 0 05-11-2011 12:05 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:56 AM

أقسام المنتدى

الأقــســـام الــعـــامــة | منتدى الحوار العام | منتدى التهنئة والمناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد | تفسير الرؤى والاحلام | منتديات الامومة والطفولة | الحمل والولادة وتأخر الحمل | الحياة الزوجية للمرأة | ارشيف ازياء المرأة | عروسة نت | تربية وتعليم وازياء الطفل ( بنات واولاد ومراهقين ) | تحميل البرامج والافلام والمسلسلات والالعاب والقصص والكتب | تحميل برامج الكمبيوتر والاسطوانات | تحميل افلام عربى | الصحة و الطبخ والطب والبديل | رجيم ورشاقة وتمارين رياضية | الصحـة والتغذيـة | ديكورات،نصائح منزلية،اثاث منزلى | غرف اطفال | اسلاميات | ادعية واذكار وفتاوى | مشاهدة وتحمل مرئيات اسلامية | شكاوى واقتراحات الاعضاء وتنبيهات الادارة | بوح المشاعر للإبداع الشخصى والمنقول | اضحك وهيس .. واخرج كويس | الحاجات الغريبه والعفاريت ... عووووووووو | كل ما يخص جمالك سيدتى | غرائب وترفيه | شكاوى واقتراحات الاعضاء وتنبيهات الادارة | فضفضة | ادارة المنتدى | علم الفلك والابراج | للرجال فقط | تحميل مسلسلات ومسرحيات | تحميل ومشاهدة افلام عربى ومسلسلات وافلام كارتون والعاب | نصائح وحلول مشاكل الكمبيوتر والمنتديات | منتدى الأخبار | فيديو مشاهدة مباشرة | القصص والروايات | العاب وملاهى اعضاء المنتدى | مكتبة المنتدى الالكترونية | قسم الصور والفوتوشوب والهوايات | خيمة شهر رمضان المبارك | فيديو الضحك والتهييس والمقالب والغرائب والعجائب | وصفات الطبخ | منتدى الاعلانات التجارية المجانية | ازياء السيدات 2017 \ 2018 Ladies Fashion | اكسسوارات السيدات 2017 \ 2018 Accessories | ارشيف اكسسوارات المرأة موضة 2012 \ 2013 \ 2014 \ 2015 | موضوعات واراء وانتقادات سياسية | لانجيرى وقمصان نوم العروسة | وصفات ونصائح تجميل البشرة | منتدى فساتين الزفاف | منتدى الايورفيدا | Tourist attractions in Egypt | المعالم السياحية فى مصر و العالم | مناخوليا سياسية " ساخرة ومضحكة" | وصفات شوربة متنوعة | المواضيع المكررة والمحذوفات | منتدى اكلات شهر رمضان : فطار وسحور وحلويات | اخبار الفن والمشاهير | التدبير المنزلى | منتدى تحميل القصص والكتب وروايات عالمية للجيب |



vBulletin® Version 3.8.7

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant